موقع الكهف الذي ذكر بالقرآن الكريم بسورة الكهف

موقع الكهف الذي ذكر بالقرآن الكريم بسورة الكهف

موقع الكهف الذي ذكر بالقرآن الكريم بسورة الكهف، أنزل الله تعالى القرآن الكريم على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وذُكرت فيه العديد من قصص الأقوام السابقة، ومن ضمن القصص التي جاءت ضمن قصص القرآن قصة أصحاب الكهف، لذا ومن خلال هذا المقال سوف يتحدث موقع مبتغى عن موقع الكهف الذي ذكر في القرآن الكريم.

من هم أصحاب الكهف

ذُكر أصحاب الكهف في القرآن الكريم في قوله تعالى: ” إِنَّهُم فِتيَةٌ آمَنوا بِرَبِّهِم وَزِدناهُم هُدًى ﴿١٣ وَرَبَطنا عَلى قُلوبِهِم إِذ قاموا فَقالوا رَبُّنا رَبُّ السَّماواتِ وَالأَرضِ لَن نَدعُوَ مِن دونِهِ إِلـهًا لَقَد قُلنا إِذًا شَطَطًا” [1] ، وقد جاء ذكر هذه القصة في القرآن الكريم لتكون معجزة من معجزات النبي محمد صلى الله عليه وسلم، إذ أنّه لولا إخبار الله تعالى له بهذه القصة لما كان يعلم بها، فقد دارت أحداث هذه القصة حول مجموعة من الشبان الذي فروا من قومهم الكافرين بعد أن هداهم الله لدين الحق والتوحيد، فدخلوا في الكهف ولبثوا فيه نائمين لمدة 309 سنة، ثمّ استيقظوا بعد ذلك على هيئتهم الأولى، وقد ظنوا أنفسهم ناموا بضعة أيام، وبعثوا بأحدهم إلى المدينة ليشتري لهم الطعام وهو بحالة من الخوف لئلا يراه القوم، إلا أنّه بتفاجأ بتغيّر الأحوال، وانتشار الدين الحق.[2]

شاهد أيضًا: مدن ودول ذكرت في القرآن الكريم

موقع الكهف الذي ذكر بالقرآن الكريم بسورة الكهف

تعددت الروايات التي تُشير إلى موقع الكهف المذكور في القرآن الكريم، إلا أنّه يُرجّح وجوده في منطقة الرجيب أو الرقيم في العاصمة الأردنية عمان، وتبعد عن العاصمة بمقدار 5 كم، وقد ذُكر بأنّ الرقيم هو اسم الحجر الذي دُونّت عليه أسماء هؤلاء الفتية، ولم يُحدّد في القرآن الكريم عدد هؤلاء الفتية، إلا أنّه يُعتقد أنّهم سبعة فتية وثامنهم كلبهم والله تعالى أعلم، ويُذكر أنّ كلبهم كان يُسمّى بقطمير.[2]

شاهد أيضًا: الصحابي خالد بن الوليد

هل كانت أعين أصحاب الكهف مفتوحة أثناء نومهم

نعم، كانت أعين أصحاب الكهف مفتوحة أثناء نومهم، وذلك لحكمة ربانية من أجل الحفاظ على أنسجة العين، وضمان عدم تعرضها للجفاف، وقد كان الدليل على صحة هذه المعلومة قول الله تعالى في سورة الكهف: ” وَتَحسَبُهُم أَيقاظًا وَهُم رُقودٌ وَنُقَلِّبُهُم ذاتَ اليَمينِ وَذاتَ الشِّمالِ” [1]، وقد ذكر الله تعالى في كتابه الكريم بأنّه في حال رآهم أحد وهم نائمون سيصاب بالرعب، وبفرّ هاربًا من منظرهم، ومن حكم الله سبحانه وتعالى وتلطفه بهؤلاء الشبان أنّه كان يُقلبهم يمينًا وشمالًا لئلّا تتعرض أجسادهم للتآكل.[3]

شاهد أيضًا: ما هي الأشهر الحرم؟

في زمن أي من الأنبياء كان أصحاب الكهف

أشار العديد من المفسرين والمؤرخين بأنّ قصة أصحاب الكهف حدثت في زمن النبي عيسى عليه السلام، تحديدًا في عهد الملك دقيانوس، فقد كان هؤلاء الشبان من أبناء الأكابر في قومهم، واتفق القوم في يوم عيدهم على السجود للأصنام وتعظيم الأوثان، ولمّا رأى هؤلاء الفتية ما فعلوه قومهم في يوم عيدهم نظروا بعين البصيرة، وكشف الله عن قلوبهم حجاب الغفلة، وألهمهم رشدهم، فعلموا أن قومهم ليسوا على صواب، فانصرفوا عن هذه الديانة الباطلة، وانتموا إلى عبادة الله وحده لا شريك له.[4]

شاهد أيضًا: ساعة بيج بن

وبهذا القدر من المعلومات نصل لِختام مقال، موقع الكهف الذي ذكر بالقرآن الكريم بسورة الكهف، والذي تناول في محتواه الحديث عن أصحاب الكهف، وموقع الكهف، والإجابة عن السؤال المتعلق بأعينهم المفتوحة أثناء النوم، والزمن الذي كان فيه أصحاب الكهف.

357 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *