ما معنى شر البلية ما يضحك ومتى تقال ؟

ما معنى شر البلية ما يضحك ومتى تقال ؟

ما معنى شر البلية ما يضحك ومتى تقال ؟ تتعدد الأمثال الشعبية التي جاء ذكرها في الزمن القديم وما زالت مستخدمة حتى وقتنا الحالي. وقد يتعجّب بعض الأشخاص في بعض الاحيان من المعنى المقصود من هذه الأمثال، لذا ومن خلال هذا المقال سوف يوضّح موقع مبتغى معنى شر البلية ما يضحك، ومتى يقال هذا المثل.

ما معنى شر البلية ما يضحك؟

تشير عبارة شر البلية ما يضحك إلى أحد الأمثال الشعبية القديمة، وقد بحث العديد من الأشخاص عن المعنى المقصود من هذه العبارة، ونوضّح ذلك من خلال الآتي:

  • شر البلية: يشير هذا الجزء من المثل إلى مصطلح يشير إلى الشر الذي يتعرض له الإنسان في حياته، والأمر الذي لا شك فيه بأن الشرور والمصائب درجات وتتفاوت ما بين حين وآخر. وهُنا تشير العبارة إلى أشدّ البلاء والشر الذي يحلّ بالإنسان، فالبلية تعني المصيبة التي تقع على ظهر الإنسان.
  • ما يضحك: يشير الجزء الثاني من المثل إلى الأمور التي تتسبب بالضحك. والعبارة بجزئيها تشير إلى حال الإنسان عندما تقع على عاتقه أحد مصائب الدنيا في غير أوانها، فيدفعه ذلك للضحك الاستنكاري والتعجب.

شاهد أيضًا: ما هي ركضة طويريج ولماذا سميت بهذا الاسم؟

متى تقال شر البيلية ما يضحك؟

تقال عبارة شر البلية ما يضحك في المناسبات التي يختلط فيها الحزن على النفس مع الاستهزاء بما آلت إليه الأمور. ويجدر بالذكر أنّ هذه العبارة هي أحد الأمثال الشعبية المتداولة بكثرة في المجتمعات العربية، والبعض يشير إلى وجود أصل لهذه العبارة في المجتمع الأوروبي. وقد ذكر في معجم المعاني الجامع بأنّ هذا المثل يضرب لمن تصيبه الشَّدائد والْمَصائب فِي غير وقتها فيضحك منها. ويا لكثرة الأحداث والمصائب التي تحيط بالمجتمعات العربية فتجعلنا في حالة من الاستهزاء والتعجّب لما آلت إليه أوضاعنا فيصيبنا الضحك.[1]

شاهد أيضًا: ما حقيقة ان صدام حسين مازال على قيد الحياة؟

من القائل شر البلية ما يضحك

تعددت الأقوال والروايات المتعلقة بقائل بعبارة شر البيلة ما يضحك. لذا ندرج في ما يأتي الروايات الأكثر ترجيحًا لمصدر هذا المثل الشعبي الشهير:

  • الرواية الأولى: رجحّ بعض الأشخاص بأنّ أصل هذه العبارة أوروبي، وأوضحوا بأنّها مأخوذة من قصيدة للشاعر البريطاني جورج جوردون. وفي هذه العبارة إشارة إلى الدخول في حالتين مختلفتين ألا وهما الحزن والفرح في وقتٍ واحد. وقيل بأنّه قال هذه العبارة وصفًا لساحات القتال الرومانية، أو المصارعة الرومانية.
  • الرواية الثانية: في القول الآخر لقائل هذه العبارة قيل بأنّ قائلها ما هو إلّا عامل في أحد مصانع السكر، وقد قالها في أحد الأيام التي كان عائدًا فيها إلى بيته. وحين طلب من زوجته إعداد الشاي تفاجئت بعدم توفر السكر لديهما، فراح الزوجان يضحكان بشدة على هذا الحال الغريب،؛ فهو يعمل في معامل السكر ولا يوجد لديه سكر، وقال جملته شر البلية ما يضحك، وبذلك أصبحت عبارة ذاك الرجل مثل شعبي متداول بكثرة.

شاهد أيضًا: حقيقة وفاة السفير القطري في مصر

تضاحكت بينهم معجبًا وشر البيلة ما يضحك

يعدّ هذا البيت من الشعر أحد الأبيات الشعرية من قصيدة للشاعر الراعي النميري. والتي قال في أحد أبياتها تضاحكت بينهم معجبا** وشر البلية ما يضحك. فالشطر الثاني من هذا البيت ما هو إلا مثل شعبي قديم، وما زال متداولًا حتى وقتنا الحالي. وقد رجّح العديد من الأشخاص بأنّ الشاعر استعان بهذا المثل ليصيغ كلمات قصيدته، وبالأصل هو مثل شعبي قديم، وليس من تأليف الشاعر.

وبهذا القدر من المعلومات نصل إلى ختام مقال ما معنى شر البلية ما يضحك ومتى تقال ؟. والذي تناول في محتواه الحديث عن معنى هذا المثل، وموضع قوله، وقائله، وبيت الشعر المتعلق بالعبارة.

831 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *