فضل صلاة الجمعة وحكم التخلف عنها بغير عذر

فضل صلاة الجمعة وحكم التخلف عنها بغير عذر

فضل صلاة الجمعة وحكم التخلف عنها بغير عذر، إذ تُقام صلاة الجمعة كل يوم جمعة في وقت الظهيرة ويسبقها خطبتان بينهما فاصل قصير وهي الصلاة النهارية الوحيدة التي تُصلى جهرًا، ومن خلال موقع مبتغى سيتمّ التعرُّف أكثر على أبرز المعلومات حول صلاة الجمعة وفضلها وحكم أدائها وتوقيتها وعدد ركعاتها وركعات سنتها.

كم ركعة صلاة الجمعة

إنّ عدد ركعات صلاة الجمعة هو ركعتين[1] بإجماع العلماء المسلمين كابن حزم والنووي وابن المنذر ويسبق هاتين الركعتين خطبتان، وقد اختلف العلماء في تحديد عدد الركعات التي تلي ركعتي الجمعة فقد روي عن عبدالله بن عمر -رضي الله عنه- أنّ النبي -صلى الله عليه وسلم- كان يصلي بعد الجمعة ركعتين، كما ورد عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أنّه -عليه الصلاة والسلام- حثّ على صلاة أربع ركعات بعد الجمعة، وقد ذهب معظم الفقهاء إلى قول أبي هريرة أنّ عدد ركعات الصلاة بعد الجمعة هو أربع ركعات سنة وليس ركعتين[2].

شاهد أيضًا: ما هي الأشهر الحرم؟

فضل صلاة الجمعة

إنّ لصلاة الجمعة فضلٌ عظيم فهي كفارة لذنوب المسلم حتى قدوم الجمعة التي تليها باستثناء الكبائر التي لا تمحوها إلا التوبة النصوحة، يوم الجمعة هو عيد المسلمين وفيه ساعة لا يرد فيها الدعاء قيل أنها آخر ساعة بعد العصر، وقد ورد فضل صلاة الجمعة في القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلَاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ Aya-9.png فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلَاةُ فَانْتَشِرُوا فِي الْأَرْضِ وَابْتَغُوا مِنْ فَضْلِ اللَّهِ وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ Aya-10.png وَإِذَا رَأَوْا تِجَارَةً أَوْ لَهْوًا انْفَضُّوا إِلَيْهَا وَتَرَكُوكَ قَائِمًا قُلْ مَا عِنْدَ اللَّهِ خَيْرٌ مِنَ اللَّهْوِ وَمِنَ التِّجَارَةِ وَاللَّهُ خَيْرُ الرَّازِقِينَ}، قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: “الصَّلاةُ الْخَمْسُ ، وَالْجُمْعَةُ إِلَى الْجُمْعَةِ ، كَفَّارَةٌ لِمَا بَيْنَهُنَّ مَا لَمْ تُغْشَ الْكَبَائِرُ”.

شاهد أيضًا: الصحابي خالد بن الوليد

حكم التخلف عن صلاة الجمعة بغير عذر

إنّ حكم التخلُّف عن صلاة الجمعة هو غير جائز بغير عذر شرعي أي أنّ تاركها يعرض نفسه للعقاب الشديد لمعصيته لله تعالى إذ أوجب الله تعالى في القرآن الكريم على الرجال الخروج إليها إذا سمع المؤذن ينادي إليها وحضورها وعدم التهاون في ذلك، كما قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: “لينتهين أقوام عن ودعهم الجمعات أو ليختمن الله على قلوبهم ثم ليكونن من الغافلين” أي أنّ ترك الأقوام لصلاة الجمعة والتخلف عنها دون وجود عذر يؤدي إلى ختم الله على قلوبهم ويمنع عنهم لطفه وكرمه ويجعلها قاسية لما فيها من جهل وجفاء.

شاهد أيضًا: مدن ودول ذكرت في القرآن الكريم

وبهذا القدر نصل إلى نهاية هذا المقال الذي تمّ من خلاله التعرُّف على الإجابة الصحيحة لسؤال ما هو فضل صلاة الجمعة وحكم التخلف عنها بغير عذر بالإضافة إلى التطرُّق لأبرز المعلومات حول صلاة الجمعة وتوقيتها وعدد ركعاتها وركعات سنتها.

323 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *