السياحة الدينية في الاردن

السياحة الدينية في الاردن

أماكن السياحة الدينية في الاردن إذ تشتهر الأردن بالعديد من المواقع السياحية الشهيرة والتاريخية التي تجمع بين الإرث التاريخي والديني والثقافي للبلاد، مما يجعلها وجهة رائعة للسياح والمسافرين من جميع أنحاء العالم، لذلك سيقوم مبتغى بالتعريف بالسياحة الدينية في الأردن وأهم الأماكن الدينية التي يقصدها الزوار من كافة أنحاء العالم.

السياحة الدينية في الاردن

تُعرف السياحة الدينية في الأردن بأنّها زيارة المواقع الدينية المهمة والمقدسة بالنسبة للأديان السماوية الثلاث وهي الإسلام والمسيحية واليهودية، وذلك بهدف الاستمتاع بالأجواء الروحانية والتأملية التي تعزّز الإيمان وتزيد من الوعي الديني لدى المسافر، إذ يضم الأردن عددًا كبيرًا من المواقع الدينية المهمة والمقدسة، التي تشمل المساجد والكنائس والمواقع الأثرية التي ترتبط بالتاريخ الديني للمنطقة.

وبالرغم من أنّ السياحة الدينية في الأردن هي سياحة موسمية إلّا أنها غر منقطعة على مدار السنة، فهي سياحة متكررة ومتضاعفة على فترات قصيرة وفي بعض الأحيان ترتبط بالتطورات السياسية، ولا بد من الإشارة إلى أنّ هذه السياحة ترتبط ارتباطًا وثيقًا بالسياحة الثقافية من حيث الهدف خاصةً تلك المرتبطة بالجانب الروحي للإنسان.

أماكن السياحة الدينية في الاردن

على امتداد قرونٍ من الزمن، شهدت الأردن أحداثًا بارزة في تاريخ الديانتين الإسلامية والمسيحية، وبفضل أهميتها الدينية، أصبحت عدة مواقع في أرجاء الأردن مقصداً للسياح من مختلف الدول، نظراً لأن الأردن دولة تسعى للحفاظ على التعايش الديني، فإنها تعمل جاهدة للحفاظ على هذه المواقع الدينية بحمايتها والعناية بها وتقديمها للزوار والحجاج بأفضل صورة ممكنة، ومن أهم هذه الأماكن:

موقع معركة مؤتة

التي تُعدّ من أهم الغزوات في التاريخ الإسلامي فهي أول غزوة يخوضها المسلمون خارج الجزيرة العربية إذ وقعت الغزوة في موقع المشهد في مدينة مؤتة بمحافظة الكرك وانتصر فيها المسلمون على الروم بقيادة الصحابي الجليل خالد بن الوليد، ويبعد المزار الذي يحوي أضرحة الشهداء الثلاثة عن مؤتة قرابة 3 كم جنوبًا بحيث يقع على الطريق الرابط بين عمان والطفيلة ومعان، وفيه مسجد واسع ذو ثلاث قباب خضراء ومئذنتين شاهقتين، وعلى المدخل الشرقي للمسجد، أقامت وزارة الأوقاف الأردنية متحفًا إسلاميًا يضم العديد من القطع الفخارية والمخلفات المادية والنقود الإسلامية.[1]

موقع معركة مؤتة

مغطس السيد المسيح

يُعدّ مغطس السيد المسيح -عليه السلام- المكان الذي استقرّ فيه يوحنا المعمدان في وادي الأردن حيث يُعتقد بأنّه مكان تعمّد يسوع، واشتهر الموقع بفضل ذكره في الكتاب المقدس (يوحنا 1:28 و10:40)، إضافة إلى ذكره في النصوص البيزنطية ونصوص العصور الوسطى، يقع الموقع على الضفة الشرقية من نهر الأردن، في المملكة الأردنية الهاشمية، وهو خاضع للمعاينة المنتظمة والحفريات وعمليات الترميم، تحضيراً لاستقبال الزوار والحجّاج، ويبعد المغطس عن العاصمة الأردنية عمّان مسافة ساعة ونصف بالسيارة، وقد كان فيما مضى جزءًا من طريق الحجّاج المسيحيين الأوائل بين القدس.

مغطس السيد المسيح

مقام النبي شعيب

يُعَدُّ مقام وضريح النبي شعيب في الأردن من بين المواقع الأثرية والدينية الهامة لدى المسلمين، يقع هذا المقام في وادي شعيب بمحافظة البلقاء، ويُعْتَقَدُ أن النبي شعيب الذي ذُكِرَ في القرآن الكريم قد دُفِنَ فيه، تبعد المنطقة حوالي 40 كيلومترًا عن مدينة عمان، وتشكّل نقطة جذب سياحية يزورها آلاف الزوار كل عام، من بينهم أعداد كبيرة من باكستان وماليزيا وإندونيسيا، تتميّز أيام الجمعة وشهر رمضان بازدحام الزوار في هذه المنطقة التي تستقطب الزيارات من داخل وخارج البلاد.

مقام النبي شعيب

جبل نيبو

جبل نيبو هو جبل عالٍ يطلُّ على البحر الميت ووادي نهر الأردن وأريحا وتلال القدس البعيدة، يعتبر هذا الموقع مكانًا مقدسًا للمسيحيين واليهود، إذ يرون فيه الموقع الذي رأى فيه النبي موسى أرض كنعان المقدسة التي لم يستطع دخولها، حتى توفي ودُفِنَ في موآب، أصبح جبل نيبو مكانًا مقدسًا يتوافد إليه الحجاج المسيحيون الأوائل القادمون من القدس، وتم بناء كنيسة صغيرة هناك في القرن الرابع الميلادي لتخليد حياة موسى -عليه السلام- وتم توسعة الكنيسة لاحقًا في القرنين الخامس والسادس لتصبح الكنيسة الكبيرة التي نعرفها اليوم، وتحتوي الكنيسة على مجموعات مذهلة من اللوحات الفسيفسائية البيزنطية التي جذبت السياح والزوار للاستمتاع بالإطلالات الخلابة والتاريخ المثير للاهتمام.

جبل نيبو

موقع أهل الكهف

يُعتقد أن كهف الرقيم هو المكان الذي تحصن فيه الفتية المؤمنون الذين فروا من الملك المضطهد دقيانوس بسبب دينهم، ورغم اختلاف الآراء حول موقع الكهف، إلا أن الدلائل التاريخية والأثرية تشير إلى أن هذا الكهف يقع في قرية الرجيب شرق العاصمة الأردنية عمان، وعلى بعد مسافة 7 كيلومترات تقريبًا، كما يبعد الكهف نحو 4 كيلومترات شرق مبنى التلفزيون الأردني، و1.5 كيلومتر شرق منطقة أبو علندا.

موقع أهل الكهف

مقومات السياحة الدينية في الاردن

يتمتع الأردن بمقومات سياحية دينية فريدة ومتنوعة، حيث يضم الكثير من المواقع المقدسة والأماكن التاريخية التي تشغل مكانة خاصة في قلوب المسلمين والمسيحيين حول العالم، ومن أبرز المقومات السياحية الدينية في الأردن:

  • التاريخ الديني الغني: إذ تعد الأردن موطنًا للعديد من المواقع التاريخية والدينية الهامة، والتي ترتبط بأديان العالم الثلاثة، وتشمل هذه المواقع مساجد وكنائس وأديرة ومعابد ومواقع أثرية أخرى.
  • المواقع الدينية المهمة: توجد في الأردن العديد من المواقع الدينية المهمة، والتي تجذب السياح من مختلف أنحاء العالم، ومن أبرز هذه المواقع أضرحة ومقامات الصحابة الكرام مثل ضريح الصحابي أبو عبيدة عامر بن الجراح، موقع أهل الكهف وغيرها.
  • الطقس المعتدل: يتمتع الأردن بطقس معتدل على مدار العام، مما يجعلها وجهة سياحية مثالية للزيارة في أي وقت على مدار العام.
  • الأردن بلد مضياف: إذ تشتهر الأردن بالضيافة والترحاب التي يقدمها أبناء البلد للزوار باعتبارها جزءًا من تراث الأردن وثقافتها، فيظهر الحب والود وحسن المعاملة والتسهيل على السياح.
  • الخدمات السياحية المتكاملة: تتوفر في الأردن العديد من الخدمات السياحية المتكاملة، والتي تشمل تنظيم الرحلات والإقامة والمواصلات والجولات السياحية، بالإضافة إلى العديد من المطاعم والمقاهي والمحال التجارية.
  • الأمن والاستقرار: يتمتع الأردن بالأمن والاستقرار السياسي، مما يشجع الزوار على زيارتها والاستمتاع بالأماكن الدينية والسياحية التي تتوفر فيها.

اهمية وجود عدد من مواقع الحج المسيحي في الاردن

توجد العديد من مواقع الحج المسيحي في الأردن التي تُعدّ جزءًا من التراث الثقافي والديني العريق في المنطقة، وتكمن أهمية هذه الأماكن في عكس صورة الإسلام السمحة وإثبات وسطية الدين واعتداله وقبوله للآخر إذ تمتع الأردن البلد المسلم بالحرية الدينية والتعايش السلمي بين المسلمين والمسيحيين، وبحيث تتلقى هذه المواقع دعمًا حكوميًا كبيرًا، حيث تسعى الحكومة الأردنية إلى تطوير هذه المواقع وتعزيز قيمتها السياحية والتاريخية، وتشجيع الزوار من مختلف الأديان على زيارة هذه المواقع والاستمتاع بجمالها والتعرف على أهميتها الدينية.

المواقع الخمسة للحج المسيحي في الاردن

يحتل الأردن مكانة مهمة بين وجهات السياحة الدينية المسيحية في جميع أنحاء العالم، وتشمل وجهات مواقع الحج المسيحي في الأردن والمعتمدة رسميًا من قبل الفاتيكان المغطس وجبل نيبو وكنيسة مار الياس وكنيسة سيدة الجبل ومكاور، فضلاً عن المواقع الأثرية الأخرى مثل أم الرصاص وكهف السيد المسيح. تُعَدّ هذه المواقع مهمة للحجاج المسيحيين وتُعَدّ وجهة دينية وسياحية رائعة في المنطقة.

أقدم موقع ديني في الأردن

يعتبر موقع التعميد في نهر الأردن أحد أقدم المواقع الدينية في الأردن، حيث يعتقد أن يوحنا المعمدان عمد المسيح في هذا الموقع، فبين عامي 491-518، قام الإمبراطور البيزنطي أنستاسيوس ببناء أول كنيسة مخصصة للقديس يوحنا المعمدان على الضفتين الشرقية والغربية لنهر الأردن، ومع ذلك، تعرضت الكنيسة للتدمير بسبب فيضانات وزلازل متكررة، وتم إعادة بنائها ثلاث مرات حتى انهارت مرة أخرى جنبًا إلى جنب مع الكنيسة التي بُنيت على الأرصفة بسبب فيضان كبير في القرن السادس أو السابع، وفي الوقت الحالي يتمتع هذا الموقع بأهمية كبيرة في المسيحية، حيث يتوافد إليه العديد من الزوار والحجاج من جميع أنحاء العالم، وتم تسجيله كموقع تراث عالمي من قبل منظمة اليونسكو عام 2015، مما يؤكد أهميته الثقافية والتاريخية، يقع موقع التعميد في محافظة البلقاء، شمال غرب العاصمة الأردنية عمان، ويمكن للزوار زيارته والتعرف على تاريخه وثقافته.

مقالات مقترحة

يمكن الاطلاع أيضًا على المقالات الآتية:

أسئلة شائعة

فيما يلي بعض الأسئلة الأكثر تكرارًا عن السياحة الدينية في الأردن:

  • من الاماكن الدينيه في الاردن؟
    • مغطس السيد المسيح -عليه السلام-.
  • ما هي مواقع السياحية الدينية المسيحية في الاردن؟
    • المغطس، مكاور، جبل نيبو، كنيسة سيدة الجبل، ومار الياس.

وبهذا القدر نصل إلى نهاية مقال السياحة الدينية في الاردن الذي تم من خلاله التعرف على أبرز الأماكن الدينية في الأردن وأم مقومات هذه السياحة في البلاد بالإضافة إلى التطرق إلى أماكن الحج المسيحي في الأردن.

238 مشاهدة

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *