أدعية وأذكار ما بعد الصلاة

أدعية وأذكار ما بعد الصلاة

إنَّ ممَّا علِمناه عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنَّه كان عقب كل صلاة يجلس ويذكر الله -عز وجل-، ويُردِّد أذكار الصلاة التي أوحى الله تعالى بها إليه، وفي هذا المقال سيُحدثكم موقع مبتغى عن الأدعية والأذكار التي كان يحرص رسول الله -صلى الله عليه وسلم- على قراءتها بعد كل صلاة، وما هو فضل هذه الأذكار.

أدعية وأذكار ما بعد الصلاة

فيما يأتي الأدعية والأذكار التي حرص رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عليها بعد كل صلاة:[1][2]

  • الاستغفار ثلاث مرات بعد انتهاء الصلاة مباشرة.
  • (اللهم أنت السلام، ومنك السلام، تباركت يا ذا الجلال والإكرام).
  • (لا إله إلا الله، وحده لا شريك له، له الملك، وله الحمد، وهو على كل شيء قدير)، ثلاث مرات.
  • ( لا حول ولا قوة إلا بالله، لا إله إلا الله، ولا نعبد إلا إياه، له النعمة، وله الفضل، وله الثناء الحسن، لا إله إلا الله، مخلصين له الدين، ولو كره الكافرون، اللهم لا مانع لما أعطيت، ولا معطي لما منعت، ولا ينفع ذا الجد منك الجد).
  • ( لا إله إلا الله، وحده لا شريك له، له الملك، وله الحمد، يحيي ويميت، وهو على كل شيء قدير)عشر مرات بعد صلاتي الفجر والمغرب.
  • التسبيح والتحميد والتكبير ثلاثة وثلاثين مرة، ثم يختمها ب(لا إله إلا الله، وحده لا شريك له، له الملك، وله الحمد، وهو على كل شيء قدير).
  • قراءة آية الكرسي، وسورة الإخلاص، والفلق، والناس.
  • (اللهمَّ أعِنِّي على ذِكرِكَ وشُكرِكَ وحُسْنِ عبادتِكَ).
  • (اللهمَّ اغفِرْ لي ما قدَّمْتُ وما أخَّرْتُ، وما أسرَرْتُ وما أعلَنْتُ، وما أسرَفْتُ وما أنت أعلَمُ به منِّي، أنتَ المُقدِّمُ وأنتَ المُؤخِّرُ، لا إلهَ إلَّا أنتَ).
  • (اللهمَّ إني أعوذُ بك مِن الجُبْنِ، وأعوذُ بك مِن البُخلِ، وأعوذُ بك مِن أنْ أُرَدَّ إلى أرذَلِ العُمُرِ، وأعوذُ بك مِن فتنةِ الدُّنيا وعذابِ القبرِ).

فضل الذكر والدعاء

لا شكَّ أنَّ الأذكار والأدعية الواردة عن النبي -صلى الله عليه وسلم- لها فضل عظيم، وأجر كبير، ولهذا لا ينبغي لعاقل لديه علم بهذا الفضل أن يتوانى أو يتقاعس عن قراءتها بعد كل صلاة، فلا يوجد في الحياة الدنيا ما هو أشدُّ أهمية من الصلاة ومن الذكر والدعاء، فلا يصحُّ لمؤمن عرف الله بحق؛ أن يقوم مسرعًا من صلاته دون أن يأتي ببعض أذكار الصلاة السابق ذكرها، وفيما يأتي ذكرٌ للأجور المترتبة لمن حافظ على الذكر والدعاء بعد كل صلاة:[3]

  • إنَّ قراءة آية الكرسي سببٌ في دخول الجنة.
  • إنَّ التسبيح والتحميد والتكبير سببٌ لمغفرة الذنوب والخطايا، ولا يخيب من قالهنّ.
  • إنَّ الذكر من خير الأعمال، وسببُ لرفع الدرجات.
  • إنَّ الذاكرين سبقوا الجميع بكثرة ذكرهم لله تعالى.
  • إنَّ الذاكر ترافقه معيَّة الله -عزوجل- دائما.
  • إنَّ أحب الكلام إلى الله تعالى هو الذكر وقراءة القرآن.

703 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *